متى تصبح الرياضة مضرة Leave a comment

نبذة عن متى تصبح الرياضة مضرة

من المؤكد أن للرياضة فوائد كثيرة و متنوعة لا حدود لها، وهي مفيد لجميع الفئات العمرية، فهي تعد مصدر النشاط للجسم ومن خلالها يتم نزويد الجسم بالطاقة و المرونه، كما انها تحمي اعضاء الجسم من خطر الإصابة ببعض الأمراض، لكن لكل شيء فوائد و اضرار فقد تتحول الرياضة الى ممارسات تؤثر على صحة الانسان بطريقة سلبية مما يجعلها ضاره لا نافعه،

فما هي الرياضة ؟ ومتى تصبح الرياضة مضرة ؟

تعريف الرياضة

الرياضة هي عبارة عن مجهود جسدي عادي أو مهارة تمارس بموجب قواعد متفق عليها بهدف الترفيه أو المنافسة أو المتعة أو التميز أو تطوير المهارات أو تقوية الثقة بالنفس، فالرياضة تمارس منذ القدم بمختلف انواعها و اشكالها، ليصبح لها أندية و اتحادات دولية و محليه وتنظم لها الكثير من البطولات و المباريات كما يحدث في رباضة كرة القدم. متى تصبح الرياضة مضرة قد تتحول الرياضة من تمارين و ممارسات مفيدة للجسم الى ممارسات تلحق الاذى بالصحة العامة للجسم، وذلك يعود الى بعض التصرفات الخاطئة التي يقوم بها الشخص الممارس للرياضة، ومثال على ذلك ان يقوم رجل كبير في السنن ببمارسة انواع الرياضات التي تتطلب مجهودا بدنيا عاليا، وفيما يلي توضيح للأسباب التي تجعل من الرياضة مضرة لا مفيدة:

-ممارسة التمارين الرياضة بشكل مكثف دون اللجوء الى البرامج و الجداول الزمنية التي من شأنها توضيح طرق ممارسة الرياضة و الاوقات التي يفضل ممارسة الرياضة فيها

-استخدام وضعيات و تقنيات خاطئة خلال ممارسة الرياضة، فمثل تلك الوضعيات تؤثر على سلامة المفاصل.

-القيام ببعض الحركات المفاجئة خصوصا في انواع الرياضات المتعلقة برفع الاثقال تؤدي الى حدوث التمزق العضلي.

-تأدية الرياضة الغير مناسبة لعمر الشخص الرياضي تؤثر على صحة القلب.

-الإفراط في استخدام العضلات وكثرة الضغط على المفاصل و العظام تسبب الكسور.

-ممارسة الرياضة التي تتطلب مجهودا بدنيا كبيرا و بشكل يومي تزيد من خطر اصابة جهاز المناعة فيصبح الشخص اكثر عرضة لنزلات البرد و الانفلونزا.

هل تضر التمارين الرياضية بالمراة الحامل؟

في الواقع لا تسبب ممارسة التمارين الرياضة للحامل أي مشكلة او خطر اذا تمت ممارستها بشكل معقول و صحيح، اما في حال ممارستها بشكل خاطئ و زيادة المجهود البدني فإن ذلك يؤثر على صحة المرأة الحامل و جنينها.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *